الرئيسية / الكواكب و المجرات / هل هناك عوالم أخرى

هل هناك عوالم أخرى

كثيرا من الظواهر الغير عادية التي سجلت عبر التاريخ، كان منها بلا شك ظواهر فلكية في طبيعتها مثل المذنبات والنيازك اللامعة، أو واحد أو أكثر من الكواكب الخمسة التي يمكن أن ترى بالعين المجرد ة أو ظاهرة مرتبطة بالكواكب أو حتى خداع بصري من الغلاف الجوي مثل الشموس الكاذبة والغيوم العدسية.

وتبدو بعض المعلومات التاريخية الأخرى بتفسير عادي، لكن تقييم مثل تلك االاوصاف تكون صعبة في أحسن الأحوال، فقد تكون المعلومة في الوثيقة التاريخية غير كافية لتقييمها التقييم المعقول، إضافة إلى أن درجة الوصف التاريخي لا يتسم بالدقة، أو ان الوصف قد زيد بتأثير من الخرافات والاساطير، لذا فإن الظواهر المؤرخة التاريخية تكون صعبة التقييم ما لم يتم وصفها بكل دقة ووضوح بدون تأثيرات خارجية مع معرفة جيدة بالظواهر المناخية والطبيعية في المنطقة التي تم فيها الملاحظة.

تمتلئ السجلات بالروايات والمشاهدات القديمة والحديثة، القديمة جدا والمسجلة ضمن أثار الحضارات القديمة في صورة مشاهدات وظواهر أو أساطير، إما أن علمهم حينئذ لم يسعفهم لتفسيرها أو أن بعض المشاهدات واقعية، ولكن معظم أساطير الاولين مرتبطة بالاساس بظواهر طبيعية في حقيقتها، ولكنهم ربطوها بأحداث معينة مثل موت ملك أو شخصية هامة وقتها، فمثلا عند ظهور مذنب معين صادف ذلك موت ذلك الملك أو أنتصر في معركة ما أو لحقته وجيوشة هزيمة، فكان ولابد من تفسير لذلك الانتصار أو تبرير لتلك الهزيمة لتستخد للرد على شعب ذلك الملك، كما أن وجود طبقة من الكهنة في ذلك الزمان، ولزيادة نفوذهم، كان يستخدمون ذكائهم في ربط الاحداث مستغلين أية ملاحظات يجدونها.

فعلى سبيل المثال الكهنة في زمن الفراعنة كان لهم علمهم الخاص من علوم الكيمياء والفزياء وغيرها من العلوم، وعملوا على إبقاء ما يكتسبوه من معرفة وعلم في حدود طبقتهم فقط، ولم يعلموا أحد غيرهم، وأبقوه سرأ يتوارثوه شفويا دون ترك أي أثر مدون لذلك حتى لا يكتشف ذلك أحد غيرهم.

وفيما يلي بعض المشاهدات والروايات على موضوع حديثنا، نبدأ ببعض ما جائنا من الاثار القديمة، ثم بعد ذلك بروايات خلال القرنين الماضيين التاسع عشر والعشرون.

مشاهدات من التاريخ

حوالي عام 1450 قبل الميلاد في عهد الفرعون تحتمس الثالث، هناك وصف لعدة دوائر من النار وكانت المع من ضوء الشمس ويبلغ حجمهم حوالي 5 أمتار وإستمر ظهورهم لعدة أيام، ثم إختفوا بعد إرتفاعهم إلى الأعلى نحو السماء.

في عام 99 قبل الميلاد كتب المؤلف الروماني جوليوس اوبسيكينس Julius Obsequens ان في مدينة تاركينيا Tarquinia وعند الغروب ظهر جسم مستدير مثل الكرة حول درع مستدير أو دائري وأخذ طريقه في السماء من جهة الغرب إلى جهة الشرق.

في 24 سبتمبرعام 1235 لاحظ الجنرال يورتسون Yoritsune وجيشه كرات غير معروفة من الضوء تطير بأشكال مرتبة في السماء ليلا قرب مدينة كويتو في اليابان، ولكن مستشاريه أخبروه بأن ماشاهدوه ليس إلا مجرد ريح تتسبب في تمايل النجوم .

في 14 أبريل عام 1561 قيل أن سماء مدينة نوريمبيرج في المانيا ملئت بعدد من الأجسام التي كانت على ما يبدو تستعد لمعركة جوية. اوكانت عبارة عن كرات وأقراص صغيرة تخرج من إسطوانات الكبيرة.

مشاهدات حديثة (القرن التاسع عشر)

يوليو عام 1868 بلدة كوبيجو Copiago في تشيلي، شكل سماوي غريب يصدر ضوء وضوضاء طار على إرتفاع منخفض فوق البلدة، السكان المحليون وصفوه كطائر عملاق مغطي بقشور كبيرة ينتج ازيزا كصوت المعدن.

السابع من ديسمبر عام 1872 في بلدة بانبيري Banbury التابعة لبريطانيا العظمى، جسم غريب يشبه كومة من التبن كان يطير بشكل غريب، أحيانا على مستوى عالي وأحيانا على مستوى منخفض جدا وكان طيران هذا الجسم مصحوبا بالنار والدخان الكثيف، وله نفس تأثير الإعصار فتسقط بسببه الأشجار والجدران ثم إختفى فجأة.

15مايو 1879 في الخليج العربي، عجلتان كبيرتان جدا شوهدتا تلتفان بسرعة في الهواء وببطء تنزلا إلى سطح البحر، وقدر قطرهما بحوالي 40 مترا والمسافة بين الجسمين حوالي 150 مترا وسرعتهما بحوالي 80 كيلومتر بالساعة ولمدة 35 دقيقة تقريبا، وكانوا الشهود ركاب على متن السفينة “Vultur”.

عام 1880 في بلدة إلدرشوت Aldershot التابعة لبريطانيا العظمى، غريب يرتدي ملابس ضيقة ويعتمر خوذة معدنية لامعة حلق فوق رؤوس حارسين تواجدوا في هذه المنطقة وبدا لهم وكأنه أحترق ولكن بدون أثر، وقد أذهلهم ظهور هذا الشيء ووصفوه مثل نار زرقاء.

عام 1880 شرق فينزويلا، صبي في الرابعة عشر من العمر أبلغ عن سقوط كرة مضيئة من السماء حامت فترة بقربه، وقد شعر بشئ ما يسحبه وبطريقة ما إلى تلك الكرة، لكن نجح في التراجع والابتعاد رغم رعبه الشديد من هذا الموقف.

26مارس عام 1880 مدينة لامي Lamy بنيو مكسيكو، أربعة رجال كانوا قرب تقاطع جاليستوGalisteo Junction حين سمعوا فجأة أصوات تأتي من جسم غريب على شكل منطاد، والذي طار فوقهم مباشرة، وقد وصفوه على أنه مثل شكل السمكة وبدا وكأنه موجه من أداة تشبه مروحة كبيرة، وكان هناك ثمانية إلى عشر ركاب على متنها، ولغتهم غير مفهومة، وقد طار الجسم على إرتفاع منخفض فوق تقاطع جاليستو ثم صعد بسرعة بإتجاه الشرق.

الثاني نوفمبر 1885 بلدة سكوتاري Scutari في تركيا، جسم مضيئ أحاط الميناء وكان على إرتفاع من خمس إلى ستة أمتار أنارت البلدة بكاملها ولمدة دقيقة ونصف كلهب أزرق مخضر، ثم هبط إلى البحر التي تسببت في ظهور عدة دوائر فوق معبر رصيف الميناء.

عام 1896 بلدة أرولا Arolla قرب مدينة زيرمات Zermatt في جبال الألب السويسرية، المؤلف إليستر كراولي Aleister Crowley كان يسير بين الجبال عندما رأى فجأة رجلين صغيرين، وبادرهم بأشارة ولكنهم لم يبدوا إنتباها له وإختفوا بين صخور الجبال.

26مارس عام 1897 مدينة سيوكس بولايه آيوا، شخص يدعى روبرت هيبارد أسر بشئ على شكل مرساة سقطت من جسم مجهول طائر على بعد حوالي 22 كيلومتر شمال البلدة وسحب لمسافة عشرة امتار وسقط وقد تمزقت ملابسه على أثر سقوطه.

15أبريل 1897 بلدة سبرنجفيلد بولاية إلينويز الامريكية، عاملان في مزرعة هما أدولف وينكل وجون هيل شاهدوا مركبة غريبة في الحقل، ودار نقاشا مع رواد تلك الطائرة وكانوا إمرأة ورجلان، وأخبروهم بأن تلك المركبة طارت من كوينسي إلى سبرنجفيلد في نصف ساعة، وإن طاقمها يجري بعض الإصلاحات الكهربائية لها.

17ابريل 1897 بلدة ويليامستون بولاية متشيجان الامريكية، حوالي إثنا عشر مزارعا شاهدوا جسم يدور في السماء لمدة ساعة قبل أن يهبط، وظهر رجل غريب الشكل طوله في حدود الثلاثة أمتار وكان شبه عاري ويظهر عليه الغضب، وكان قائد هذه المركبة وكلامه يشبه الصراخ المتكرر، وعندما إقترب منه إحدى المزارعين وخزه بضربة مؤلمة التي كسرت على أثرها فخده.

19أبريل 1897 بلدة ليروي ولاية كنساس الامريكية، شخص يدعى الكسندر هاملتن إستيقظ في هذا اليوم على صوت هياج ماشيته، فخرج مع إبنه وإحد العاملين لديه لاستطلاع الامر، فشاهدوا جسم طويلا يشبه السيجار بطول المائة مترا تقريبا فيه حجرة زجاجية شفافة في الاسفل تظهر أشياء ذوات لون أحمر، وكان الجسم يحوم على مسافة عشرة أمتار فوق سطح الأرض، فإقترب الشاهد ومن معه بحدود الخمسون مترا من ذلك الجسم، وقد كان منيرا جدا وبه أضواء كاشفة، في داخله ظهر ستة من الكائنات الغريبة، وصفهم الشاهد بالشكل القبيح، وتكلموا معهم لغة لم يفهمها أحد من الشهود، ولكن هذا الجسم سحب بقرة من حقله بواسطة سلك أحمر قوي؛ وقد وجد هذا الشاهد تلك البقرة مذبوحة وملقاه بحقله في اليوم التالي.

مشاهدات حديثة (القرن العشرون)

30يونيو 1908 غابات Podkamennaia Toungouska شمال الإتحاد السوفيتي، إنفجار غير مفسر في الغابة حطم وأزال المنطقة بكاملها بإنفجار يشبة أنفجارا نوويا، فسره البعض بأنه ناتج عن تحطم مركبة فضائية، وفسرها البعض على انه مذنب أنفجر قرب سطح الارض، وفي كلتا الحالتين لم يعثروا على أي دليل يدعم نظرياتهم.

18مايو 1909 بدلة كيرفيلي Caerphilly بمقاطعة ويلز البريطانية، الشاهد السيد ليثبريدج Lethbridge كان يسير على طريق قرب الجبال عندما رأى في منطقة عشبية أن هناك شئ يشبة الالة على شكل أنبوب كبير، وكان على متنها رجلان يرتديان ملابس بشكل الفراء ويتكلمان بلغة لم يفهمها الشاهد، وقد لوحظ أن العشب قل عما كان عليه في الموقع حيث ربضت الالة بعد أن طار هذا الجسم.

يناير 1910 بلدة إنفيركارجيل Invercargill في نيوزيلندا، عدد من الشهود بينهم كاهن ورئيس البلدية وشرطي شاهدوا جسما على شكل السيجار كان يحوم على إرتفاع ثلاثون مترا، وظهر رجل ظهر من باب جانبي للمركبة وصاح ببعض الكلمات بلغة غير مفهومة، ثم أغلق ذلك الباب وطار بسرعة وأختفي عن الانظار.

يونيو 1914 مدينة هامبورج في ألمانيا، الشاهد جوستاف هيرفاجن عندما فتح باب منزله ورأى في الحقل جسم على شكل السيجار ونوافذه منارة بشكل كبير، وكان بقرب الجسم أربعة أو خمسة أشخاص قصيروا القامة طولهم نحو مترا وربع المتر ويكسوهم لباس خفيف، فإقترب منهم ولكنهم صعدوا مركبتهم بسرعة عندما أحسوا بوجوده ومن ثم أغلقوا بابهم وأقلعت المركبة في هدوء وبإتجاه عمودي للاعلى.

أغسطس 1914 الخليج الجورجي في كندا، الشاهد ويليام كيهل وسبعة أشخاص آخرين شاهدوا مركبة كروية الشكل فوق سطح الماء، وكان على ظهرها رجلان قصيروا القامة يرتديان ملابس لونها إرجواني، وبدوا وكأنهم مشغولون بخرطوم مدفوع داخل الماء، وعلى الجانب الآخر كان هناك ثلاثة رجال يرتدون أقنعة مربعة بنية اللون وتصل إلى اكتافهم، وعندما رأوا الشهود واقفون داخلوا ثانية للمركبة بإستثاء أحد القزمين والذي كان يرتدي حذاء مقوس ذو رأس مدبب الذي ظل على ظهر المركبة حتى حين إرتفعت لمسافة ثلاثة أمتار فوق الماء وإنطلقت صاعده للاعلى تاركة أثر قصير.

21أغسطس 1915 بلدة جاليبولي Gallipoli في تركيا، أثناء قتال حاد في Dardanelles ظهرت غيمة غريبة إبتلعت فوج قتال بريطاني، والذي لم يرى بعد ذلك وكأنه اختفى من الوجود. وكان هذا بشهادة وإقرار من إثنين وعشرون رجلا من رجال السرية الأولى التابع لفيلق عسكري نيوزيلاندي.

12يونيو 1929 مدينة فيرمنيفو Fermeneuve في كندا، الشاهد لوفيس بورسو Levis Brosseau كان عائدا إلى بيته في الساعة الثانية عندما شاهد جسما مظلما يصدر ضوء ذو لون أصفر مما جعل حصانه عصبي جدا، ومن مسافة حوالي ستة أمتار من ذلك الجسم لاحظ أربعة أو خمسة أقزام كانوا يركضون ذهابا وإيابا، وسمع أصواتهم التي تشبة أصوات طفولية حادة، ثم رأى هذا الجسم المظلم يقلع مع صوت يشبه صوت الالة وتسرع في الهواء، وقدر حجم الجسم بقطر خمسة عشر مترا وإرتفاع خمسة أمتار.

صيف عام 1933 بلدة كريسفيل Chrysville في ولاية بينسلفانيا الامريكية، رجل شاهد ضوءا بنفسجيا خافتا في حقل بين تلك البلدة وبلدة أخرى تدعى موريس Morres، إتجه صوبه فوجد جسما بيضوي الشكل بقطر يقارب الثلاثة أمتار وسمك حوالي المترين به فتحة دائرية تشبه القبة، فدفعه ووجد غرفة مليئة بالضوء البنفسجي ولاحظ العديد من الآلات والمعدات ولا يوجد بها أحد وتفوح منها رائحة تشبه رائحة الأمونيا.

23يوليو 1947 بلدة بورو Bauru قرب مدينة بيتانجة Pitanga في البرازيل، مجموعة من العمال هربت عندما سمعوا صوت ضوضاء كالصفير وشاهدوا قرص يهبط أرضا على بعد خمسون مترا منهم، الشاهد خوزيه هيجنز شاهد شخصين من خلال النافذة، ثم لاحقا شاهد ثلاثة مخلومات في ملابس لامعة وبدلات نصف شفافة، ورؤس كبيرة جدا وصلعاء وعيون مستديرة ضخمة بدون رموش أو حواجب، ويحملون صندوق معدني على ظهرهم، خرجوا من المركبة وكان طولهم حوالي المترين، ثم رسموا النظام الشمسي وأشاروا إلى كوكب اورانوس كما لو كانوا يخبرونهم بأنهم من ذلك المكان.

عن rem

شاهد أيضاً

نظريات تكون الكويكبات

حتى الأن يوجد أكثر من نصف مليون كويكب معروف، ومازال عددهم أكثر بكثير ومتوزعون على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *